قادة حزب “التكتل” يدينون إغلاق المقر الرئيسي ويعلنون دعمهم للحراك الداخلي

قادة حزب "التكتل" يدينون إغلاق المقر الرئيسي ويعلنون دعمهم للحراك الداخلي

قادة حزب “التكتل” يدينون إغلاق المقر الرئيسي ويعلنون دعمهم للحراك الداخلي

اليوم السابع الموريتاني أدان قادة في حزب التكتل الموريتاني ما أسموه “إغلاق وعسكرة المقر الرئيسي للحزب، الذي قامت به الخلية المرابطة بمنزل الرئيس”.

وأكد قادة الحزب خلال تظاهرة نظمتها شعبة دار النعيم للحزب مساء السبت، مساندتهم “للحراك الرامي إلى بناء المؤسسية في الحزب، واستعدادهم لتبني القرار الذي سيتخذه المكتب التنفيذي بشأن الانتخابات الرئاسية المقبلة”.

وجاءت التظاهرة التي خصصت لشرح مخرجات المؤتمر الاستثنائي الأخير للحزب، لتستعرض نتائج اتصالات اللجنة المكلفة من طرف المكتب التنفيذي بالاتصال بالمترشحين، وكذلك مستجدات مواجهة المكتب لما أسماه “الخلية المحيطة بالرئيس والتي اختطفت الحزب منذ خمس سنوات وأمعنت في الانفراد بقراراته وتشويه صورته ورمزية زعيمه”.

ويُشار إلى أن هذه التطورات تأتي في خضم أزمة داخلية يعيشها حزب التكتل منذ فترة، وتعود جذورها إلى خلافات حول المرشح الذي سيُدعمه الحزب في الانتخابات الرئاسية المقبلة.

وقد انعقد مؤتمر استثنائي للحزب مؤخرًا، أسفر عن تقسيم الرأي داخل الحزب بين مؤيد ومعارض لنتائجه.

وتُشير التطورات الأخيرة إلى اتساع رقعة الانقسام داخل حزب التكتل، مع تصاعد حدة التراشق بين قادة الحزب.

يُبقى أن نرى كيف ستتطور الأوضاع داخل الحزب في الايام المقبلة، و ما هي القرارات التي سيتخذها المكتب التنفيذي بشأن الانتخابات الرئاسية المقبلة.

زر الذهاب إلى الأعلى