شاهد عيان من المستشفى العسكري-لم يكن عزيز الذي نعرفه

“كنت هنا عندما جاء الرئيس السابق مصابا في الجانب الأيسر من بطنه برصاصة  “اطويلة ” سنة 2012 و رأيته و أحشاؤه تتدلى، رفض أن يتكئ على سرير الإسعافات وفضل دخول غرفة العمليات على رجليه، كانت أحشاؤه بجانبه وهو يعطي الأوامر لمساعديه برباطة جأش منقطعة النظير.

كُتب لي البارحة أن كنت حاضرا عند قدومه فقد اتصلت قيادة الأركان  العــامة للجيــوش على إدارة المستـشفى العسكري لتخبرها أن رئيسا سابقا قادم إلينا فكنا نظنه الرئيس الأسبق هيدالة لعلمنا بمرضه مؤخرا، تفاجأت بنزول الرئيس السابق ولد عبد العزيز من السيارة كان يقف و يمشي على رجليه لكنه لم يكن ولد عبد العزيز الذي عرفناه في إصابته الأولى، فرغم قوته و طغيان حضوره إلا أنه بدا كأسد جريح  يمشي و بصعوبة بقي واقفا لدقائق في انتظار فتح غرفة الحجز الطبي قبل أن يحضروا له كرسيا يجلس عليه.”

“Trend – تريند”

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى