الكيتو أم حمية البحر المتوسط.. أي الأنظمة الغذائية فعالة في إنقاص الوزن؟

0 0
Read Time:1 Minute, 59 Second

تم اختيار حمية البحر الأبيض المتوسط ​​كأفضل نظام غذائي بشكل عام، بحسب تصنيفات دولية غذائية، للعام الثالث على التوالي.

عام 2018، تم تصنيف نظام البحر المتوسط ​​الغذائي في المركز الأول لأفضل حمية تساهم في علاج الأمراض المتعلقة بارتفاع ضغط الدم.

ورغم شهرة حمية كيتو (النظام الكيتوني) الذي يعتمد على تناول الخضراوات والدهون الصحية فإنه احتل مراكز متقدمة فقط في الحمية، لتسببه في إنقاص الوزن السريع الذي يصاحبه مشكلات صحية، وقد نجحت حمية البحر المتوسط في تحقيق التوازن بين فقدان الوزن وعلاج المشكلات الصحية.

ووضع خبراء التغذية مجموعة معايير لتصنيف الحميات الغذائية كسهولة إتباع الخطة، وإنقاص الوزن على المدى القصير والبعيد، والاكتمال الغذائي للحمية دون تجنب عناصر صحية، وسلامة الحمية، وقدرتها على التحكم في مستوى السكر وأمراض القلب، ومن ثم تصدرت حمية البحر المتوسط التصنيف وفقا لتلك المعايير.

فإذا كنت تبحث عن نظام غذائي مثالي يساهم في خسارة الوزن وعلاج المشكلات الصحية، فقد يكون نظام البحر المتوسط ​​الغذائي مناسبًا لك، إذ يمزج بين أساسيات الطعام الصحي والنكهات التقليدية وطرق الطهي في منطقة البحر المتوسط.

لماذا حمية البحر المتوسط؟

بدأ الاهتمام بالنظام الغذائي للبحر المتوسط ​​في الستينيات، مع ملاحظة أن أمراض القلب التاجية تسبب في وفيات أقل في دول البحر الأبيض​، مثل اليونان وإيطاليا، مقارنة بالولايات المتحدة وشمال أوروبا. ووجدت الدراسات اللاحقة أن حمية البحر المتوسط ​​مرتبطة بانخفاض عوامل الخطر لأمراض القلب والأوعية الدموية.

حمية البحر المتوسط ​​هي إحدى خطط الأكل الصحي التي أوصت بها الإرشادات الغذائية للأميركيين لتعزيز الصحة والوقاية من الأمراض المزمنة، بحسب موقع مايو كلينك .

كما تم الاعتراف به من قبل منظمة الصحة العالمية كنمط غذائي صحي ومستدام.

وتعتمد تلك الحمية ​​على المأكولات التقليدية للبلدان المطلة على البحر الأبيض، رغم عدم وجود تعريف واحد لنظام البحر المتوسط ​​الغذائي، إلا أنه عادة ما يكون غنيًا بالخضراوات والفواكه والحبوب الكاملة والفول والجوز والبذور وزيت الزيتون.

حمية شبه نباتية

أساس حمية البحر الأبيض ​​هو الخضراوات والفواكه والأعشاب والمكسرات والبقوليات والحبوب الكاملة.

تعتمد الوجبات على الأطعمة النباتية، مع الأخذ في الاعتبار مراقبة الكميات التي تناولها الشخص من منتجات الألبان والدواجن والبيض، وكذلك المأكولات البحرية. في المقابل، يتم تناول اللحوم الحمراء بكميات قليلة على فترات متباعدة.

وزيت الزيتون هو المصدر الأساسي للدهون المضافة في حمية البحر الأبيض. حيث يوفر الدهون الأحادية غير المشبعة، والتي تعمل على خفض مستويات الكوليسترول الكلي والبروتين الدهني منخفض الكثافة (LDL) أو الكوليسترول الضار. وتحتوي المكسرات والبذور أيضًا على دهون أحادية غير مشبعة.

وينبغي تجنب المشروبات والأكلات المحلاة بالسكر تماما، واللحوم المصنعة والزيوت المكررة، والحبوب المصنعة التي تحتوي عليها المعكرونة والمخبوزات.

http://mauri7.info/ar/
Happy
Happy
0 %
Sad
Sad
0 %
Excited
Excited
0 %
Sleppy
Sleppy
0 %
Angry
Angry
0 %
Surprise
Surprise
0 %

Average Rating

5 Star
0%
4 Star
0%
3 Star
0%
2 Star
0%
1 Star
0%

اليوم السابع الموريتاني يرحب بتعليقاتكم