وزارة الداخلية في ردها على الأطباء..القوة المكلفة بمتابعة الإجراءات لم تبد نية إلحاق ضرر أيا كان نوعه

0 0
Read Time:1 Minute, 9 Second

وزارة الداخلية في ردها على الأطباء..القوة المكلفة بمتابعة الإجراءات لم تبد نية إلحاق ضرر أيا كان نوعه

عبرت وزارة الداخلية الموريتانية عن تقديرها وكامل احترامها للأطباء، مؤكدة ثقتها التامة في قوات الأمن “التي تسهر على حمايتنا ليلا ونهارا بكل تضحية وإخلاص”.
وقالت الوزارة في بيان لها، إنه وأمام الوضعية الحالية ” تم اعتماد بعض الإجراءات التي من ضمنها حظر التجول تطبيقا للنصائح التي وجهت بها المجموعة الطبية والتي تمثل حسبها _وهي محقة في ذلك_ أداة هامة لمحاربة الوباء”.
وأشارت الوزارة إلى أن القوة المكلفة بمتابعة ورقابة الإجراءات الاحترازية لم تبد “نية إلحاق ضرر أيا كان نوعه بل ظلت على درجة عالية من المهنية والانضباط”.
وأضاف البيان:” لقد بات التفكير وسيظل معتمدا على العمل الجماعي لحماية بلدنا استنادا على الإجراءات الاحترازية ، ويعتبر الهدف الوحيد للشارة ( بادج) المذكورة بالنقد تنظيميا، وذلك من أجل تجنب الخلافات”.
وتابع البيان:”في إطار البحث عن إضفاء النجاعة والفعالية على مسؤوليتنا الجماعية لمحاربة الوباء، فإن اقتراح الإجراءات المناسبة يعود إلى الفاعلين في القطاع الطبي، و من ضمن ذلك الاقتراح الذي يعتمد بطاقة صادرة عن السلك الطبي: أطباء، قابلات، ممرضين.. ، مع إفادة مهنية من القطاع الذي يتبع له المعني، أو أية آلية أخرى مناسبة تعتمدها المجموعة الطبية”.
وخلص البيان للقول:”قواتنا المسلحة وقوات أمننا توجد في الصفوف الأمامية إلى جانب الطواقم الطبية لذا فهي تستحق كل التقدير والاحترام، وفي هذا الظرف الخاص علينا جميعا أن نتعاضد، ونمنح حيزا أوسع للعمل الجماعي الخالص”

https://mauri7.info/ar
Happy
Happy
0 %
Sad
Sad
0 %
Excited
Excited
0 %
Sleppy
Sleppy
0 %
Angry
Angry
0 %
Surprise
Surprise
0 %

Average Rating

5 Star
0%
4 Star
0%
3 Star
0%
2 Star
0%
1 Star
0%

اليوم السابع الموريتاني يرحب بتعليقاتكم