خلافات حادة بين أهم قيادات الحزب الحاكم في اجتماع البارحة .. أسماء

انواكشوط : خلافات حادة بين أهم قيادات الحزب الحاكم في اجتماع البارحة .. أسماء

: قال شاهد عيان ان خلافا حادا نشب  خلال اجتماع حزب الاتحاد من أجل الجمهورية البارحة بين أنصار غزواني المطالبين باعتباره مرجعية للحزب و المتمسكين باستمرار النهج، و اعتبار ولد عبد العزيز العزيز مرجعية له.

و قد بدأ الخلاف حين تحدث بيجل ولد هميد رئيس لجنة صياغة النصوص في الحزب فكان مما قال “إنه لولا دعم ولد عبد العزيز لمحمد ولد الغزواني لما نجح الأخير في الانتخابات“،

ولد هميد أثار حفيظة مجموعة الخليل ولد الطيب التي قالت إن الحزب ليس ملكاً لولد عبد العزيز، وأنه لن يبقى مرجعيته بعد أن غادر السلطة، كما لن يكون ولد الغزواني مرجعيته غداً إن غادر السلطة أيضا“.

و قد ثارت حفيظة خليهن ولد اعثيمين عمدة بنشاب الذي قال إن ولد عبد العزيز سيعود 25 نوفمبر إلى موريتانيا و سيرى الراؤون ما إذا كان عزيز هو مرجعية الحزب و مؤسسه و صاحب القرار فيه أم غيره“.

و حسب “تقدمي”  فقد وقعت ملاسنة خلال الاجتماع بين بيجل ولد هميد و بنات آگجيّل تخللتها شتائم و بذاءات لفظية.

و قد انسحب التيار الداعم لاعتبار غزواني مرجعية للحزب من الاجتماع قبل انتهائه.

Be the first to comment

اليوم السابع الموريتاني يرحب بتعليقاتكم