غزواني بداية التخلص من تركة عزيز

boubout

غزواني بداية التخلص من تركة عزيز

بدأ “فعليا” الرئيس محمد ولد الشيخ الغزواني في خطوات يمكن وصفها بأنها “تقليم” أظافر سلفه الرئيس محمد ولد عبد العزيز.
أولى الخطوات كانت حينما تمت مراجعة عدة رخص للصيد منحت لمقربين من عزيز وقادة في نظامه.
اليوم يوجه غزواني ضربة أخرى حينما أمر بتوقيف أشغال بناء مصنع تابع لشركة تسمى “كنز” في مدينة الشامي لتصفية الذهب.
توقيف أشغال البناء في الشركة التي ترجح المصادر أن تكون مملوكة لعزيز أو لمقربين منه، وبعد أن منحت رخصة للأشغال استمرار في خطوات متصاعدة يقودها نظام غزواني ضد بقايا نظام عزيز.

و كانت هذه الرخصة قد أثارت سخط ساكنة مقاطعة الشامي بسبب الأضرار البيئية التي ستسببها طرق استخراج الذهب في هذا المنجم الذي تم منح ترخيص له في ظروف غامضة و بطرق ملتوية حسب الساكنة.
وكان سكان الشامي دفعوا ثمن الاحتجاج على الشركة حيث تم توقيف عدة أشخاص، قبل أن يقرر غزواني توقيف عمل الشركة،{وهو ما يعني الانتصار بالنسبة للسكان.

المصدر موقع وكالة الاعلام

Next Post

رئيس اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان يجري مباحثات مع مستشارة بالسفارة الألمانية بنواكشوط

رئيس اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان يجري مباحثات مع مستشارة بالسفارة الألمانية بنواكشوط استمرارا فى سياسة الإنفتاح الكبيرة التى ينتهجها احمد سالم ولد بوحبيني رئيس اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان سبيلا فى تطوير عمل اللجنة استقبل النقيب السابق للمحامين صباح اليوم بمكتبه السيدة آنيت كولي المستشارة المكلفة بأعمال بالسفارة الألمانية بنواكشوط .اللقاء […]

تواصل مع اليوم السابع الموريتاني