عزيز : سنتخذ إجراءات حسب الوقت ضد تواصل

مشاهدة
أخر تحديث : الجمعة 21 سبتمبر 2018 - 2:53 مساءً
عزيز : سنتخذ إجراءات حسب الوقت ضد تواصل

الجيش والحكومة الجديدة والمأمورية وتواصل والتكتل أبرز عناوين مؤتمر الرئيس (تلخيص)

نوافذ (نواكشوط ) ــ الجيش الوطني والحكومة الجديدة وحديث المأمورية الثالثة وتقييم المشاركة السياسية لحزبي التكتل وتواصل مواضيع سيرت على المؤتمر الصحفي الذي عقد الرئيس محمد ولد عبد العزيز وهذا تلخيص لأهم ماقاله الرئيس في هذه المواضيع المفاتيح :

الرئيس : سنعين لكم حكومة من الشعب الموريتاني لكن ...

في موضوع الحكومة الجديدة قال الرئيس محمد ولد عبد العزيز إنهم سيعينون حكومة من الشعب الموريتاني وليست هنالك  مفاجأة وإنما استمرارية المنهج والرؤية.

وعن ما إذا كانت الحكومة من الحزب الحاكم فقط قال الرئيس إنها ستكون من الأغلبية .

ارتفاع نسبة المشاركة في الانتخابات يظهر حرص الشعب على استمرار النهج

وفي تعليقه على نسبة المشاركة في الانتخابات الأخيرة قال الرئيس إن هذه النسبة أظهرت حرص الشعب على استمرار النهج .

الحديث عن التزوير سنّة يتبعها الخاسر دائما

وعن شفافية الانتخابات ودعاوى المعارضة بتزويرها قال الرئيس إنه لا يمكنه التشكيك  في نزاهة اللجنة الوطنية المستقلة للانتخابات  ولا ينبغي ذلك لغيره من السياسيين .

وأبدى ولد عبد العزيز عدم ممانعته في إجراء تغييرات على لجنة الانتخابات قبل الانتخابات الرئاسية إلا أنه ذكر أن لدى اللجنة  مأمورية ولم تنته .

وأضاف أن الحديث عن التزوير  فكرة وعادة سائدة في المجتمعات السياسية فالخاسر دائما يتحدث عن التزوير ، لكن تخصص الأغلبية والاتحاد من أجل الجمهورية ليس التزوير لأنه أنشئ في 2009م ولجنة الانتخابات تعرفون أعضاءها ومن يرأسها اليوم ، ولدينا حرية الصحافة والآراء والمعارضة مستفيدة منها وحديثها عن التزوير إنما هو لتبرير الفشل ولا يقدم ولا يؤخر ، فهم أدرى بالتزوير وأعرف به من الأغلبية ــ حسب تعبيره ــ  .

رئيس لجنة الانتخابات كان من المعارضة حتى يوم تعيينه

وقال الرئيس محمد ولد عبد العزيز إن المعارضة الراديكالية هي من حصرت نفسها في الزاوية ولم ترد المشاركة في الانتخابات ولا في التحضير لها ، فغيبت نفسها واختارت مشروع الثورات الذي كان وسيلة آنذاك للفوضى لا الوصول للسلطة .

ونفى الرئيس أي تزوير في الانتخابات مؤكدا أنها جرت تحت إشراف لجنة انتخابية يرأسها سياسي معروف كان حتى يوم تعيينه من المعارضة .

عزيز الاتحاد تقدم نسبيا وتواصل تراجع ولا ينتظر مني الدفاع عنه

وفي حديث الأحزاب السياسية قال الرئيس محمد ولد عبد العزيز إن حزب الاتحاد من أجل الجمهورية تقدم نسبيا لأنه حصل على 89 نائبا وهذا تقدم ملحوظ مقابل تراجع حزب تواصل من 16 نائبا إلى 14 نائبا فقط رغم ارتفاع عدد النواب .

وأضاف ولد عبد العزيز أنه لا ينتظر منه الدفاع عن تواصل وإن الدستور لا يمنعه من القيام بحملة للحزب الحاكم كما لا يمنع الوزراء .

الرئيس : الأغلبية ليست للمأمورية الثالثة ولا لتغيير الجمهورية إلى مملكة

قال الرئيس محمد ولد عبد العزيز إن الأغلبية المريحة التي حصل عليها في البرلمان ليست للمأمورية الثالثة ولا الرابعة ولا الخامسة ولا لتغيير الجمهورية إلى مملكة .

وأضاف ولد عبد العزيز أن الأغلبية معناها أن أي مشروع قانون تريد الأغلبية  تقيدمه سيخرج دون عرقلة .

الرئيس : ليست هنالك مادة في الدستور لا يمكن تغييرها

قال الرئيس محمد ولد عبد العزيز إن الدستور لا يمكن أن يكون مغلقا مردفا أن ذلك لا يعني دفاعه عن المأمورية الثالثة لكنه فقط للتنبيه أن القانون لا يمكن أن يكون مغلقا .

وأضاف ولد عبد العزيز في رده على سؤال عن تحصين المواد المتعلقة بالمأمورية وقسمه على ذلك إن الأجيال القادمة يمكن أن تلغي الدستور نهائيا لأنها لم تشارك في صياغته مثلنا ــ حسب تعبيره ــ

وشدد الرئيس أنه ليس هنالك شيء في الدستور إلا ويمكن تغييره لأن المادة المحصنة نفسها يمكن إلغاؤها .

وأبدى الرئيس موافقته للصحفي السائل في أنه ليس من القيم والأخلاق تغيير الدستور بهدف فتح المأمورية مستدركا أنه في المقابل  لا مانع أن تكون هنالك إمكانية لتغيير الدستور لأنه ليس هنالك شيء نهائي ولأن القانون أي قانون يمكن تغييره

لا دخل لي في حملة المليون ولا علم بها ولا أشجعها

وغير بعيد من المأمورية نفى الرئيس محمد ولد عبد العزيز وجود أي علاقة بينه وحملة الملين توقيع للمأمورية الثالثة مؤكدا أنه لا دخل له في هذه الحملة وليست له علاقة بزعيمها علاقة تمويل ولا توجيه .

وعن لقاء رئيس المبادرة بالرئيس الفرنسي في زيارته الأخيرة لموريتانيا قال ولد عبد العزيز إنه لا علم له بهذا اللقاء ولا يعرف بأي طريقة تم .

تواصل هو أول من طرح فكرة النظام البرلماني

وعن إمكانية تغييره لنظام الحكم إلى نظام برلماني حتى يتيح له ذلك بقاء في الحكم بطريقة أخرى قال ولد عبد العزيز إن حزب تواصل هو من طرح فكرة تغيير النظام من جمهوري إلى برلماني نافيا أن تكون الدعوة صدرت من أغلبيته .

عزيز يتحدث عن التحديات المطروحة أمام خليفته في الحكم

حديث المأمورية وانقضائها قاد الرئيس محمد ولد عبد العزيز إلى الحديث عن التحديات التي سيواجهها خليفته في الحكم حيث قال إن هنالك تحديات تنموية وأمنية وسياسية تنتظر خليفته في الحكم .

وأضاف ولد عبد العزيز في رد على سؤال لمراسلة الجزيرة إن ما قام  سيبقى ناقص عن طموحه لموريتانيا إلا أنه مرتاح للمستقبل وواثق من أن البلد يسير في نمو واستقرار ..

الأنانية دفعت الأحزاب المعروفة إلى التخلي عن مكانتها للمتطرفين

وعودة إلى حديث الأحزاب قال الرئيس محمد ولد عبد العزيز  إن نتائج الانتخابات الأخيرة أظهرت فشلا في ترسيخ الديمقراطية لأن الأحزاب المعروفة في البلد دفعتها الأنانية للتخلي عن مكانتها لأحزاب متطرفة .

وأضاف أن بعض الأحزاب تطمح فقط للرئاسة وحين لم تجدها انعزلت وعزلت مناضليها لتترك الساحة للفشل والتطرف وهذا مؤسف .

وحمل ولد عبد العزيز مسؤولية هذا الفشل لمن سماهم  ملاك الأحزاب التي قامت بدورها في مرحلة من المراحل ودافعت عن أفكار نهضوية عن الحريات وناهضت الفساد لكن ظهرت أنانيتها حين تخلت عن ذلك وأخذت الأحزاب المتطرفة مكانها وهي أحزاب أفكارها غريبة على المجتمع وتستفيد من تمويلات خارجية ومناهج خارجية وتكفر الجميع وتستغل الدين وتقول إن مرشحيها سيدخلون الجنة ، ومن صوت لهم سيجد حسنة ومن صوت ضدهم يكتسب سيئة وهذه ليست ديمقراطية ، والشعب حسب النتائج لبى النداء المناهض لهذه الأحزاب وأرسل رسالة للتطرف .

وأكد الرئيس أن المعارضة التقليدية غيبت نفسها واختارت مشروع الثورات الذي كان وسيلة آنذاك للفوضى لا الوصول للسلطة ، وقد حصروا أنفسهم بالزاوية بذلك وغابوا عن الانتخابات من تلقاء أنفسهم كما شاركوا فيها دون دعوة من أحدة أو رغبة منه .

وسخر ولد عبد العزيز من حديث قادة المعارضة باسم الشعب قائلا إن من ليست لديه الأغلبية يجب أن لا يتحدث باسم الشعب فالشعب لو كان يثق فيهم لمنحهم الأغلبية ــ حسب تعبيره ــ

وقال عزيز إن حزب الاتحاد والأغلبية لديهم أغلبية مريحة في البرلمان والمجالس الجهوية والبلدية وهذا ضمان لاستمرار النهج . الحوار لا مجال له

سد الرئيس الباب في وجه التطلع لحوار جديد بين النظام والمعارضة قائلا إنه لا مجال للحوار معللا ذلك بقوله ” نحن لا يمكن أن نقضي مأموريتين في الحوار والمطالبة به انتهينا من الحوار لأنه لا يمكن أن يوصلنا لشيء ” .

صدق ولد داداه فلست من يقرر من يترشح لكني لست من حدد سن الترشح

وعن التكتل ورئيسه قال الرئيس محمد ولد عبد العزيز إن ما قاله الرئيس أحمد ولد داداه من أنه لا يحق له أن يقرر من يترشح ولا أن يمنع أحدا من الترشح صحيح ، لأن الدستور هو من يقرر .

وأضاف ولد عبد العزيز أن القضية التي تشغل ولد داداه هي تحديد سن الترشح ب 75 سنة لكنه يطمئنه أنه لم يشارك في كتابة هذه الفقرة من الدستور بل إن من قاموا بكتابته أقرب إلى حزب التكتل والوزير الذي يمثل المجلس العسكري آنذاك أقرب إلى التكتل .

وأكد ولد عبد العزيز أن تصريحات ولد داداه جاءت بعد زيارة قام بها لدولة من دول الخليج يعرف أسبابها والهدف منها لكنها لا تقدم ولا تؤخر القضية .

وختم ولد عبد العزيز بالقول إن المادة المتعلقة بسن الترشح حصل عليها الوفاق حينها لكنها يمكن أن تطرح للنقاش ويمكن لنواب التكتل أن يطرحوها في البرلمان ويقترحوا تعديلها ويمكن أن تساعدهم الأغلبية في ذلك أو بعضها .

عزيز : سنتخذ إجراءات حسب الوقت ضد تواصل

قال الرئيس محمد ولد عبد العزيز إن إجراءات ستتخذ حسب الوقت أو يتخذ منها ما يمكن أن يؤخذ أن يتخذ ضد حزب تواصل الذي وصفه بالإرهابي وأبدى أسفه على دخوله البرلمان .

وعن وجود ما يدين الحزب قال ولد عبد العزيز إن الأمر مطروح وسينظر فيه لكن المهم أن الدين في البلد للشعب الموريتاني وينبغي أن يبقى له والدولة ليست علمانية لكنها لا تقبل تبني الدين من جماعة أو حركة وهذا ممنوع ولن يقبل في المستقل …

أكد الرئيس الموريتاني أن مأساة العرب بسبب إسرائيل والتطرف واختلاط السياسة بالدين مشددا أن السياسة الملتبسة بالدين دمرت سوريا وبلادا عربية أخرى .
جاء تصريح الرئيس ردا على سؤال لمراسلة الجزيرة زينب بنت أربيه حول ما إذا كانت تصريحات الرئيس المهاجمة لحزب تواصل ستتبعها إجراءات ضده .

دفاع عن الإنجازات وتسفيه لأقوال المعارضة

ودافع ولد عبد العزيز خلال اللقاء الذي دام أكثر من ساعتين عن إنجازاته وقلل من شأن انتقادات المعارضة قائلا إن الأسعار لا يمكن أن تنخفض إلا أن المستوى المعيشي والدخل يتحسننا ، والتعليم والصحة شهدا نهضة ، كما عرفت البلاد نهضة في مجال الكهرباء والماء إلا أن ذلك لا يعني أن موريتانيا تحولت إلى جنة .

جيشنا جيش جمهوري محترم يقوم بواجبه ويجب احترامه وتنزيهه عن الأقاويل

وفي حديثه عن الجيش قال الرئيس محمد ولد عبد العزيز إن قضايا الجيش يجب أن تنزه عن الأقاويل فهو في وضعية حسنة واندفاع الدولة واهتمامها به أعطى ثماره .

وأضاف ولد عبد العزيز أن الجيش يجب أن  يحترم لأنه يستحق الاحترام فهو جيش جمهوري محترم وقائم بواجبه ولديه الوسائل لذلك ويجب على القادة والمعارضة والأغلبية أن تسانده وأن تترك إدخاله في أمور جانبية لا أساس لها .

وأكد  الرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز أنه في السنوات الأخيرة تمت إعادة نشر وحدات الجيش في عين بنتيلي الحدودية مع الجزائر لأول مرة منذ 1975 ، كما عرف نهضة وامتلك طائرات ومعدات تمكنه من ضبط الأمن في مختلف أنحاء البلاد دون مساعدة من الغير مشيدا بمسؤولية قادة الجيش .

ارتفاع الوفيات بحوادث السير ناتج عن كثرة الطرق

وبرر الرئيس ارتفاع معدلات الوفيات بسبب حوادث السير بكثرة الطرق والسيارات والسرعة ، مؤكدا أن حكومته هي أول حكومة تقوم بإحصائيات للوفيات من أجل اتخاذ إجراء للحد منها .

واتهم بعض الصحف والأشخاص بالتركيز على النواقص والتطبل عليها واختراعها أحيانا مذكرا بأنه ليست هنالك ضمانة لتغيير كل الأمور في يوم واحد

مؤتمر الصحافة المعارضة

يمكن أن نطلق على المؤتمر الصحفي للرئيس البارحة مؤتمر الصحافة المعارضة فباستثناء مهدي النجاشي الذي يمثل قناة الساحل اقتصر الحضور على الصحافة المحسوبة على المعارضة أو القريبة منها فهنالك المرابطون وسي رئيس تجمع الناشرين للصحف المستقلة وزينب بنت أربيه مراسلة الجزيرة

رابط مختصر