سداحمد موريس بنزا-سأعمل من أجل توزيع الثروة الوطنية توزيعا عادلا واعتماد الشفافية ومكافحة كل مظاهر الفساد

سأعمل من أجل توزيع الثروة الوطنية توزيعا عادلا واعتماد الشفافية ومكافحة كل مظاهر الفساد

مشاهدة
أخر تحديث : الخميس 26 يوليو 2018 - 10:13 صباحًا
سداحمد موريس بنزا-سأعمل من أجل توزيع الثروة الوطنية توزيعا عادلا واعتماد الشفافية ومكافحة كل مظاهر الفساد

بسم الله الرحمن الرحيم

البرنامج الانتخابي

سداحمد موريس بنزا

مرشح حزب العدالة و المساوات

لمنصب نائب عن دائرة انواكشوط الموحدة

المقدمة:

إمانا مني بضرورة المشاركة الفعالة لكل المواطنين بإخلاص في بناء وتشييد دولة القانون وعصرنتها وجعلها قادرة على أن تكفل لجميع مواطنيها، وبدون تمييز، كامل حقوقهم السياسية والاقتصاديه والاجتماعية و أن تصون كرامتهم.
وسعيا مني للحفاظ على تماسك الوحدة الوطنية وضمان الإستقرار والسلم والأمن وترسيخ العدالة والمساواة بين كافة مكونات المجتمع الموريتاني، واحتراما لحقوق الإنسان والحريات العامة لجميع الموريتانيين والمحافظة على المكتسبات الديمقراطية وتحقيق التنمية الاقتصادية والاجتماعية المستدامة، فقد قررت الترشح في الإنتخابات التشريعية المقبلة، ان شاء الله، كنائب عن دائرة انواكشوط و ممثلا لحزب العدالة و المساواة، من اجل بناء موريتانيا قوية، مزدهرة و موحدة، و من اجل ضمان حياة كريمة لجميع بنات و أبناء الوطن .

المبادئ:

إني أؤمن باديمقراطية و الوسطية و أسعى الى العمل من اجل تطوير روح التجديد وترسيخ الديمقراطية وذلك طبقا للمبادئ التالية:
1. التمسك بديننا الإسلامي الحنيف دينا للدولة والمجتمع وضمانا لوحدة شعبنا ومصدرا للتشريع.
2. المحافظة على الوحدة الوطنية والدفاع عن الحوزة الترابية للوطن وحماية استقلاله وموارده.
3. التشبث بالدستور والإلتزام بالممارسات الديمقراطية وإحترام التعددية والتناوب السلمي على السلطة و الفصل بين السلطات.
4. الدفاع عن الحقوق الأساسية للإنسان وتعزيز الحريات الفردية والجماعية وترسيخ العدالة الإجتماعية.

الاهداف:

في المجال السياسي:
إني أسعى إلى ترسيخ دولة القانون وتعزيز الوحدة الوطنية وبناء مؤسسات جمهورية وإصلاح الإدارة وعصرنتها وتقريبها من المواطنين.
كما سأعمل من اجل تجذير الديمقراطية ﻭ ﺍﻟﻤﺤﺎفظة عليها ﻭالالتزام ﺑﻤﻤﺎﺭﺳﺎﺗﻬﺎ وضمان الفصل بين السلطات وإحترام التعددية والتناوب السلمي على السلطة ﻭتحقيق الإستقرار السياسي والسلم والأمن.

في المجال الاقتصادي:
سأعمل من اجل تطبيق نظام اقتصادي ليبرالي تحكمه ضوابط تضمن حرية المبادرة والمنافسة الشريفة و لا تقبل بأن يمزج بين حرية السوق والاحتكار وتراعي مبدأ تكافؤ الفرص.
كما أسعى إلى النهوض بالإقتصاد الوطني وتحقيق التقدم والإزدهار والرفاهية والعمل على تسريع وتيرة النمو من خلال تحسين مناخ الإستثمار واعتماد سياسات إقتصادية كلية تهدف إلى تقليل التضخم، وخفض معدلات البطالة وتوفير الخدمات الإجتماعية.
كما سأعمل من أجل توزيع الثروة الوطنية توزيعا عادلا واعتماد الشفافية ومكافحة كل مظاهر الفساد والتلاعب بالأموال العامة وتطبيق الحكم الرشيد وحسن التسيير وجعل المصالح الشعبية العامة هي الأساس في كل عمل.

في المجال الاجتماعي:
إني أسعى إلى تحقيق العدالة الإجتماعية وترسيح مبدأ العدالة والمساواة بين جميع أبناء الوطن وتكريس مبدأ إحترام حقوق الإنسان وكرامته.
كما سأعمل من أجل القضاء على العبودية ومخلفاتها وذلك من خلال محاربة أي شكل من اشكال استغلال الإنسان لأخيه الإنسان والدعوة لمراقبة أي انتهاك للنصوص القانونية المتعلقة بهذا المجال. كما سأسعى إلى مواصلة الجهود الرامية الى تسوية ملف الارث الإنساني.
وأدعو ان يكون للمرأة دورها كاملا في جميع مناحي الحياة السياسية والاقتصاديه والعناية بالأسرة والإهتمام بالطفل و إعطاء الأهمية للشباب كضرورة وطنية.
كما أني أسعى إلى محاربة الفقر والبطالة من خلال التركيز على خلق فرص العمل والتكوين المهني والفني ودعم التشغيل الذاتي.
و سأعمل من اجل انتهاج سياسية تعليمية تناسب مسار التطور التكنولوجي والاجتماعي وتعمم التمدرس وضمان جودته وتحسن ظروف تمدرس البنات والاطفال ذوي الاحتياجات الخاصة والاطفال ذوي الدخل المحدود وتشجع التكوين المهني والبحث العلمي وتتلاءم مع احتياجات السوق. كما سأسعى الى إصلاح التعليم وتحسين مناهجه والرفع من مستوى المدرسين ووضع برامج ثقافية ورياضية لتكوين أجيال قادرة على حمل مشعل التنمية.
و سأعمل على دعم استراتيجية إصلاحية فعالة للإسكان من شأنها توفير سكن لائق وصحي لجميع المواطنين والقضاء على احياء الصفيح وتطوير الأحياء وتوفير البنى التحتية.
كما أسعى إلى دعم سياسة صحية توفر أفضل مستوى من الرعاية الصحية الأولية والتخصصية لكل المواطنين في جميع انحاء الوطن و إلى النهوض بصحة المرأة في جميع مراحل حياتها وتشخيص أمراض و وفيات الأطفال وتعزيز خدمات الرعاية الصحية اللازمة للمسنين والمعاقين واتخاذ الإجراءات اللازمة للوقاية من الأمراض والأوبئة بما يؤدي الى استئصالها.

السياسة الخارجية:
إني أسعى إلى دعم سياسة خارجية تسمح بمنح الدولة الموريتانية المكانة اللائقة بها وتحافظ على السيادة الوطنية والاستقلال واقامة علاقات حسن الجوار وتحقيق وتطبيق مبادئ السلم والتعايش الاخوي مع دول العالم وفقا لمقتضيات المواثيق والأعراف الدولية.

هذه هي التوجهات التي اخترت لنفسي بعيدا عن التطرف و الانغلاق، مطالبا بتحقيق العدالة والمساواة بين المواطنين وبالرفع من المستوى المعيشي للمواطنين وترسيخ قيم المواطنة والاعتزاز بالوطن والاستعداد الدائم للتضحية من أجله، مؤمنا بالقيم الديمقراطية وبالوسطية وبالحوار.

عاشت موريتانيا مزدهرة و متصالحة مع نفسها.

أدع الله سبحانه وتعالى أن يلهمنا سبيل الرشاد و أن يوفقنا، انه سميع بصير.

ﺍﻧﻭﺍﻛﺸﻭﻁ
بتاريخ
2018/07/26

رابط مختصر