الجمهوربة الثالثة انتخابات سابقة لاوانها

الكل ينتظر الكل يترقب مادا سيحدث بعد التعديلات طبعاالخطوة الاولى والاكيدة هوانشاءلجنة للانتخابات للاشراف عل الاستحقاقات المقبلة وستشكل هده اللجنة من طرف الاحزاب التي شاركت في الحوارالاخير وتاتي السرعة من خلق لجنة للانتخابات ضرورة دستورية لان جل التغييرات التى تم الموافقة عليها في الاستفتاء الاخيريتطلب تطبيقها وجودبرلمان جديدتشارك فيه الاحزاب المحاورة عل انه من  المؤكد ان الاحزاب المقاطعة ستشارك لان عدم المشاركة بالنسبة لها سيكون انتحارا سياسيا لن تقوم من بعده من هدا المنطلق سيسارع النظام لتنفيد مخرجات الحوار بحل البرلمان والمجلس الدستور ومجلس الفتوى والمظالم ووسيط الجمهورية عل ان يتم تجديد هده الحزمة بعد انشاء اللجنة الوطنبة للانتخابات وبعد اجراؤ انتخابات برلمانبة وبلدية وكدلك انشاءالمجالس الجهوبة التي لم يعرف شكلها حتى الان بعد كل هدا السيناريو سبسارع الرئيس الى الاعلان عن انتخابات رئاسيةسابقة لاوانها حتى لايترك الفرصة للمعارضةالمقاطعةلالتقاط انفاسها والاتفاق على مرشح موحد بل سيتركها تدخل الانتخابات الرئاسية بعدةمرشحيين تتوزع الاصوات عليهم دون ان يظهر احدهم بمظهر المنافس القوي عل ان المفاجئة ستاتى من برام  الديسيحصل عل نفس النتيجة التي حصل عليها مؤخرا

بهدا السيناريو لن يبتعد الرئيس الحالى عن دائرة الحكم وانما سيعمل عى تشكيل حزب الاتحاد من اجل الجمهورية الدي سيكون رئيساله على امل الرجوع من النافدة او اعادة سيناريو سيدي ولد الشيخ عبدالله والى جمهورية رابعة بادن الله

                                   احمدسالم ببوط

Share Button

تعليقات الفيسبوك